أنت متواجد في : الرئيسية

الشيخ عبد الحميد بن باديس

تأسيا بدار الحديث الأشرفية بالشام : دار الحديث معلم حصاري وقلعة للثورة الجزائرية

نهضت دار الحديث بتلمسان بمختلف علوم الدين من فقه وسيرة وسنن نبوية إلى جانب التاريخ الثوري الشامل وكذا السياسة والتربية والتي نهل منها عدة أجيال متعاقبة منذ تأسيسها بتاريخ 27 سبتمبر1937 أي ما يربو عن 47 عاما من العطاء المستمر بفضل الإرادة والعزيمة التي لم يستطع المستدمر الفرنسي من أن يوقف مدها التنويري.

اقرأ المزيد...
 

الحركات الإصلاحية : جمعية العلماء المسلمين الجزائريين والشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله

أولاً: التأسيس

احتفلت فرنسا بمناسبة مرور مائة عام على احتلالها للجزائر.. وتجلت روح الصليبية الإجرامية في ذلك الاحتفال.. وبعدها تداعى قادة الأمة وشكلوا جمعية العلماء المسلمين وانتُخب الشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله رئيساً لها وكان ذلك في 5/5/1931م.

اقرأ المزيد...
 

ذوق صحفي بارد

تعاني فلسطين المجاهدة محنة لا تُحلُّ إلا بعزائم وعقائد وإيمان تظاهرها أموال ورجال، على كثرة مصائبها وتفاوت تلك المصائب في الشدة والنكاية والإيلام، فإن أشد تلك المصائب وأوجعها إيلاماً تحذلق بعض الأقلام في تسميتها بـ(الشهيدة) كأنما تنعاها قبل الموت، ونعيق بعض الغربان البشرية بأخبار الهزائم وتسويد بعض الصحف لأطرافها حداداً عليها.

اقرأ المزيد...
   

رسالة جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريّين

إنّ الذي يدرس تاريخ الجزائر بجدّية -خاصّة نحن أبناء الاستقلال ومن بعده، وحتّى من هم قبله ولو ببضع سنين- منذ الاحتلال لابدّ أن تكون لنا أعصاب من حديد، وقلب من فولاذ، وأنْ نكون من عصاة الدّمع خاصّة إذا كان التّاريخ موثّقا بالشّهادات الحيّة، والوثائق الإداريّة، والصّور التي تُغني عن كلّ ريب في بشاعة المحتل اللّعين أيّام الثّورة التّحريريّة 1954-1962م

اقرأ المزيد...
 

من رواد التقریب : الإمام الإبراهيمي مدرسة في الفكر والجهاد

هناك شخصيات، في تاريخ الانسانية ليس من اليسير أن يتأتى للكاتب ان يجمع فيما تنتج وتبدع لما لها من حكمة وعلم؛ وخلق، واداء، وادب وجاذبية، وسعة فكر، وعقلانية، وبعد معنوي وذاتية من حكمة تستقطب العقول والقلوب اينما حلت ومع من تواصلتشخصيات نذرت نفسها لخدمة المجتمعات الانسانية، ونهضت بهامن كبوتها، وفكتاغلالها، واسترجعت كرامتها واستقلالها، وقادت امتها في طريق الصلاح والاصلاح. فالحديث عن رائد من رواد هذه الامة المباركة الذي أنار في سماء وجوده كواكب اضاءت درب الهداية للبشرية، وللامة الاسلامية خاصة، ألا وهو العلامة الامام محمد البشير الابراهيمي المصلح الاسلامي الجزائري، الذي وظف جهده، وجهاده، وحياته، لتربية مجتمعه واصلاحه وتحريره من اغلال الاستعمار الفرنسي، وكان مناراً لأبناء الامة والاجيال من بعده.

اقرأ المزيد...
   

JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL

r57 shell r57 escort bayan kelebek escort Porno